لتفعيل التنبيهات علی المتصفح برجاء الضغط علی Allow
عفواً، المتصفح الذي تستخدمه قديم وموقعنا لا يعمل عليه جيداً.
يرجى فتح الموقع من متصفح جوجل كروم أو فايرفوكس

لم ينجح بحثك في إظهار أية نتائج.
إليك بعض الاقتراحات لبحث أكثر جدوى:

  • حاول تغيير السعر
  • حاول البحث في منطقة مجاورة

فيلات للإيجار في العاصمة الإدارية الجديدة

نبذة عن العاصمة الإدارية 

العاصمة الإدارية الجديدة أحدث المشروعات العمرانية والحضارية التي بدأ العمل فيها منذ خمسة أعوام تقريبًا، منذ الإعلان عنها في مؤتمر دعم الاقتصاد المصري. تم تصميم المدينة باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لتكون عاصمة إدارية جديدة وواجهة مشرفة تجذب المستثمرين. ومن المقرر نقل جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية إليها هذا العام، بالإضافة إلى إنشاء حي خاص بالسفارات، ومركز اقتصادي ضخم يمثل مرحلة جديدة في اقتصاد مصر.

تُعد العاصمة الإدارية أول مدينة ذكية في مصر، تم بناؤها وتصميمها وفقًا لأحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة؛ من إنشاء البنية التحتية إلى تصميمات المباني والمرافق والمجمعات الخدمية، من خلال أكبر مركز بيانات في الشرق الأوسط يعمل بأحدث التقنيات؛ وهي تقنية Tier IV. كما سيتم تأسيس مركز إدارة المدينة الذي سيقوم بتلقي طلبات الصيانة والخدمات وتحويلها آليًّا إلى إدارة البلاغات، وسيتولى أيضًا إدارة المرافق والإنارة الذكية والمخلفات الصلبة وانتظار السيارات وكاميرات المراقبة.

العاصمة الإدارية ستكون مدينة صديقة للبيئة أيضًا، تعتمد على ترشيد الاستهلاك وتحويل المخلفات، وسيتم توليد الكهرباء بواسطة المراوح، كما سيتم الاعتماد على الطاقة الشمسية، وسيُخصص لهذا الغرض 70% من أسطح البنايات، وهو ما يضمن للمدينة الاستدامة والتطور المستمر دون حدوث خلل أو تلوث أو نقص في الموارد. ومن المتوقع أن يتجاوز عدد السكان عشرين ألف نسمة في السنوات العشرين القادمة.

تبلغ مساحة العاصمة الإدارية 170 ألف فدان تقريبًا، وهي مساحة شاسعة تعادل مساحة دول سنغافورة، ولهذا تم تخصيص ميزانية ضخمة، ما يقرب من 45 مليار دولار، لبناء مجتمع عمراني وحضاري يضم أرقى الأحياء السكنية وجميع سبل الرفاهية والراحة. وسيتم تخصيص 14 ألف فدان لتزيين المدينة بالحدائق والمساحات الخضراء لخلق بيئة نقية خالية من التلوث، ولتوفير الهدوء لسكان العاصمة الإدارية. 

تم إنشاء شركة مساهمة برأس مال 6 مليارات جنيه تقريبًا، تضم ثلاثة عشر عضوًا، من بينهم جهاز مشروعات الخدمة الوطنية ومشروعات أراضي القوات المسلحة وهيئة المجتمعات العمرانية، بالإضافة إلى الكثير من شركات المقاولات التي تساهم في بناء هذ المشروع الضخم، والتي من أهمها أوراسكوم وأبناء علام المسؤولتان عن البنية التحتية والمرافق، وهشام طلعت مصطفى وشركة كونكورد المسؤولتان عن بناء أكثر من 4000 وحدة سكنية تقريبًا بالتساوي، وشركة بتروجيت المسؤولة عن بناء 1000 وحدة سكنية. 

ونتيجة لإقبال المستثمرين والمطورين العقاريين على الاستثمار في العاصمة الإدارية، تم بالفعل إنهاء أكثر من 70% من المرحلة الأولى التي تبلغ 40 ألف فدان، بالإضافة إلى 80% من المرافق. أما المرحلة الثانية التي على مساحة 47 ألف فدان، والمرحلة الثالثة التي على مساحة 97 ألف فدان، فسيتم الانتهاء منهما في غضون الأعوام القليلة المقبلة.

تقع العاصمة الإدارية شرق محافظة القاهرة بين محور قناة السويس والقاهرة، يحدها من الشمال طريق القاهرة السويس، ومن الجنوب العين السخنة بمسافة 60 كيلومترًا تقريبًا، أما غربها، فالطريق الدائري الأوسط، ويمر في وسطها الطريق الدائري الإقليمي، وتحدها مدينة بدر، وتبعد عن مدينة المستقبل الجديدة ومدينتي والرحاب بنحو عشر دقائق، وعن مناطق وسط القاهرة 60 كيلومترًا.

 

المشروعات الكبرى في العاصمة الإدارية 

كابيتال بارك والنهر الأخضر: حدائق شاسعة بوسط العاصمة الإدارية يبلغ طولها 35 كيلومترًا، تمتد من الدائري الأوسط إلى الدائري الإقليمي، وسيتم تقسيمها إلى ثلاثة قطاعات متجانسة. القطاع الأول CP01 على مساحة 375 فدانًا، وهو يحاكي الطبيعة، ويشمل الحديقة الإسلامية والحديقة المغطاة والنادي الاجتماعي ومنتجعًا صحيًّا ومطاعم وبحيرات صناعية. أما القطاع الثاني CP02، فعلى مساحة 240 فدانًا، ويضم مراكز للأنشطة الثقافية والترفيهية؛ مثل حديقة الأعمال الفنية ومنطقة الألعاب الترفيهية. أما القطاع الثالث CP03، فسيمثل حدائق عامة على مساحة 250 فدانًا، وسيضم مكتبات مفتوحة للقراءة، كما ستبلغ مساحة كابيتال بارك ضعف مساحة سنترال بارك بنيويورك مرتين ونصفًا.

مطار دولي جديد: سيتم إنشاء مطار دولي جديد بأحدث الوسائل والتقنيات المستخدمة في المطارات العالمية للتأمين، وسيتم تزويده بكاميرات مراقبة حرارية وبوابات إلكترونية وأنظمة مراقبة وكشف حقائب (إكس راي)، بالإضافة إلى 45 مبنى وبرج مراقبة و8 مواقف للسيارات. وسيستقبل المطار أيضًا رحلات الشارتر. تبلغ مساحة المطار 16 كيلومترًا، أما موقعه فسيكون بجوار مركز المؤتمرات ومركز المعارض الدولي، وسيخدم المطار سكان العاصمة الإدارية والمدن الجديدة بشرق القاهرة.

مجمع للجامعات الأجنبية: ستضم العاصمة الإدارية العديد من الجامعات الأجنبية التي ستقدم أفضل مستويات التعليم الأكاديمي بجميع التخصصات، وسيعمل بها أساتذة من جميع أنحاء العالم. وستضم لأول مرة جامعة صينية وفقًا لما أقرَّته بروتكولات التعاون بين مصر والصين، بالإضافة إلى جامعة الأمير إدوارد بالتعاون مع جامعة مونت كلير وأريزونا والجامعة الأمريكية والبريطانية والألمانية وجامعة الخليج. وتم بالفعل إنشاء الجامعة الكندية على مساحة 30 فدانًا، وبدأت في قبول الطلاب للالتحاق بأقسامها ومعاهدها.

مدارس إنترناشونال عالية المستوى: سيتم إنشاء أكثر من 45 مدرسة دولية ومدارس لغات خاصة ومدارس تجريبية أيضًا لمن يريد الالتحاق بها. ويجري تأسيس أفضل 9 مدارس بالحي السكني؛ وهي مدرسة مصر البريطانية الدولية، والمعرفة الدولية، والبيان التعليمية، ومدرسة صحارى الدولية، وإيجيبت إس بي في ليميتد، ومدرسة أي سي أي، ومدارس الشويفات، ومدرسة المنار هاوس. بالإضافة إلى مدرسة كبيرة تم تمويلها بمبالغ مالية تبلغ 400 مليون جنيه من مؤسسة أفريكا كريست.

أكبر مدينة ملاهٍ بالعالم: سيتم إنشاء أكبر مدينة ترفيهية في العالم، تبلغ مساحتها أربعة أضعاف مدينة ديزني لاند على مساحة خمسة آلاف فدان، وبطول 35 كيلومترًا، لتخدم العاصمة الإدارية والقاهرة الجديدة، وستتولى شركة إسبانية رائدة تنفيذ هذا المشروع.

فنادق 7 نجوم: ستضم العاصمة الإدارية العديد من الفنادق الفاخرة والمنتجعات السياحية بإجمالي 40 ألف غرفة فندقية تقريبًا، بالإضافة إلى فندق الماسة الذي قامت بإنشائه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على مساحة عشرة أفدنة، وتم افتتاحه بالفعل عام 2017 في حفل حضره كبار المسؤولين والمشاهير.

أكسبو سيتي (مركز دولي للمعارض): سيتم إنشاء أكبر مركز دولي للمعارض على مساحة 500 فدان، تم تنفيذ 20% من الإنشاءات، ومن المتوقع أن تنفَّذ المدينة بالكامل خلال ثلاثة أعوام.

أعلى ناطحة سحاب بأفريقيا: وهي البرج الأيقوني العملاق الذي سيصل طوله 385 مترًا، وستنفذه شركة سيسك الصينية ليكون أعلى برج بأفريقيا. بدأ العمل فيه في فبراير 2019، وسيضم فندقًا ومكاتب إدارية وسوقًا للإلكترونيات وحلبة جليد للتزلج ومهبط مروحيات.

مسجد الفتاح العليم، أكبر مساجد العالم: تم بناء المسجد على مساحة 106 أفدنة، ليتسع لنحو 17 ألف مصلٍّ، وقد بُني على الطراز الإسلامي الفاطمي، وبه 22 قبة وأربع مآذن. ويضم المسجد قاعات مناسبات ودار تحفيظ قرآن ومكاتب خدمية، ويقع بالقرب من مدخل العاصمة الإدارية على الطريق الدائري. ومن المقرر أيضًا بناء 1000 مسجد ودار عبادة بالعاصمة الإدارية.

أكبر كاتدرائية بالشرق الأوسط: تقع كاتدرائية الميلاد جنوب النهر الأخضر وشرق مركز المعارض. تم بناؤها على مساحة 63 ألف متر مربع لتسع 8200 شخص، وتم بناء مقر بابوي بالكنيسة ومتحف لتاريخ الكنيسة القبطية ومبانٍ خدمية ومكاتب إدارية. افتُتحت بالفعل في قداس الميلاد 6 يناير 2019 بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

أرقى المولات التجارية: سيتم إنشاء عدد هائل من المولات بالعاصمة الإدارية لخدمة حاجات السكان الشرائية، وستضم محلات الماركات العالمية، بالإضافة إلى أفخم المقاهي والمطاعم لتحقيق رغبات السكان في التنزه والشوبينج. أكبر المولات التي سيتم إنشاؤها مول باريس إيست، بالإضافة إلى مول الشانزليزيه، ومول ذا بير، ومول فرنت جيت، ومول كومرسيال، ومول ذا ووك.

مدينة المعرفة: سيتم إنشاؤها على مساحة 300 فدان تقريبًا باستخدام أحدث تكنولوجيا متطورة لتضم مراكز خاصة بالأبحاث والعلوم وريادة الأعمال ومجالات الكمبيوتر والسوفت وير، كما ستتضمن سكنًا للطلبة وفنادق للوافدين ومراكز للمؤتمرات. ومن المتوقع أن توفر أكثر من 50 ألف فرصة عمل للشباب.

مدينة الثقافة والفنون: مدينة لإحياء الفن الراقي والتراث المصري، وستضم دار الأوبرا الجديدة، ومسارح وسينمات وصالات عرض، وسيتم تصميمها على أحدث الطرز المعمارية لتجمع بين الهوية المصرية والحضارة العصرية.

المدينة الطبية: سيتم بناء 663 مستشفى لتقديم الخدمات الطبية لسكان العاصمة، بالإضافة إلى عيادات خارجية ومعامل تحاليل ومنتجعات طبية جميعها مزود بأفضل وأحدث الأجهزة الطبية، وتستخدم أحدث التقنيات الطبية، وتخضع لمواصفات ومقاييس عالمية.

المدينة الرياضية: مراكز رياضية وصالات جيم وساونا وسبا على أعلى مستوى، ومراكز للتدريب على جميع أنواع الألعاب الرياضية، بالإضافة إلى ملاعب جولف وحمامات سباحة للكبار والأطفال.

أول مركز سيطري وأمني: سيتم وضع ما لا يقل عن 6 آلاف كاميرا مراقبة بالعاصمة الإدارية، وسيتم مراقبة الكاميرات من خلال مركز إدارة المدينة لضمان أمانك وأمان أسرتك، بالإضافة إلى البوابات الإلكترونية ووجود أمن وحراسة على مدار 24 ساعة، كما أن جميع الكمبوندات مسورة بالكامل، وهو ما يضمن مستوى عاليًا من الأمان والحماية لك ولممتلكاتك.

 

أهم مرافق العاصمة الإدارية الجديدة 

شبكات الطرق: سيتم إنشاء طرق داخلية يبلغ طولها 650 كيلومترًا تقريبًا، أما بالنسبة إلى عرض الطرق، فسيصل إلى 125 مترًا، وأقل عرض للطرق 90 مترًا، كما أنه من المخطط تنفيذ ستة أنفاق بمحور بن زايد الجنوبي، وثلاثة أنفاق بمحور بن زايد الشمالي لضمان السهولة المرورية. ويجري تنفيذ كوبري بن زايد بعرض 70 مترًا وطول 150 مترًا تقريبًا. بالإضافة إلى الطرق التي تربط العاصمة الإدارية بمدن وأحياء القاهرة والدائري الأوسط والدائري الإقليمي، كما سيتم إنشاء طريق يربطها بمدينة بدر طوله 40 مترًا تقريبًا، وطريق آخر يربطها بزهراء المعادي طوله 30 مترًا.

قطار المونوريل المعلق: سيتم إنشاء مشروع نقل غير مسبوق بمصر، وهو عبارة عن قطار معلق يسير على قضيب واحد، سيبدأ من مدينة نصر مرروًا بالتجمع الخامس وطريق التسعين، ليصل إلى العاصمة الإدارية ثم إلى مدينة العلمين الجديدة، مرورًا بالسادس من أكتوبر. ومن المتوقع أن ينقل القطار نحو مليون راكب يوميًّا.

مترو أنفاق العاصمة الإدارية: سيتم مد مترو الأنفاق من محطة عدلي منصور ليصل إلى العاصمة الإدارية الجيدة، مرورًا بـ 11 محطة؛ منها مدينة السلام ومدينة العاشر من رمضان، وسيتم بدء الحفر بعد الحصول على قرض البنك الصيني للصادرات والواردات، وسينقل المترو ما يقرب من 500 ألف راكب يوميًّا.

تم استثمار ما يقرب من 140 مليار جنيه على شبكات مرافق العاصمة الإدارية، ولأول مرة يتم تنفيذ المرافق بأنفاق داخل الأرض لتسهيل صيانتها مستقبلًا بدلًا من تكسير الطرق والتسبب في تعطل المرور.

محطة كهرباء تعمل بالتبريد الهوائي: لأول مره يتم استخدام التبريد الهوائي في توليد الكهرباء بمصر، فأُنشِئت 12 مروحة لتوليد 4800 ميجاوات. وتُعد هذه المحطة من أكبر ثلاث محطات كهرباء بالشرق الأوسط أُنشئت خلال العامين الماضيين، ونفذتها شركة سيمنس الألمانية بتكلفة 2 مليار دولار تقريبًا.

محطات المياه: هناك ثلاثة خطوط مياه لتغذية العاصمة الإدارية؛ وهي الخطوط الناقلة للمياه من خط مياه العاشر من رمضان وخط مياه القاهرة الجديدة، بالإضافة إلى خط لتوصيل مياه النيل بالعاصمة الإدارية، كما تم إنشاء خمسة خزانات بطاقة 20 ألف متر مكعب للخزان.

محطات تحلية مياه وتوليد الطاقة الشمسية: سيتم إنشاء محطات لتحلية ومعالجة مياه الصرف الصحي لري الحدائق والمساحات الخضراء لتجنب إهدار المياه، كما سيتم تخصيص 70% من أسطح المباني لتوليد الطاقة الشمسية لتكون من مصادر الكهرباء المتجددة، ولضمان عدم انقطاع الكهرباء بالعاصمة الإدارية.

 

أهم أحياء العاصمة الإدارية

الحي الإداري وحي السفارات: يجري بناء 18 مبنى وزاريًّا لنقل جميع الوزارات ومبنى لرئاسة الوزراء والبرلمان ومبنى للمقر الرئاسي ومركز المؤتمرات واستاد أوليمبي، بالإضافة إلى حي السفارات الذي سيتم نقل جميع الوزارات إليه، وتم تخصيصه لخدمة الممثلين الدبلوماسيين.

حي المال والأعمال: يمثل 30% تقريبًا من مساحة العاصمة الإدارية، ويُعد مركزًا اقتصاديًّا قويًّا يجذب المستثمرين الأجانب والمصريين. سيضم الحي 12 مجمعًا تجاريًّا و5 مبانٍ فندقية فاخرة، كما سيضم أكبر ناطحة سحاب في أفريقيا، ومقرًّا للبنك المركزي المصري والبورصة وكبرى الشركات الدولية، ومجمعًا للبنوك المحلية والدولية.

الحي السكني: يقدم الحي السكني مفهومًا عمرانيًّا وحضاريًّا جديدًا للمجتمعات السكنية، وسيمثل أرقى مجتمع عمراني حديث في الشرق الأوسط. تم تخصيص 40% من مساحة العاصمة الإدارية لتوفير 500 ألف وحدة سكنية راقية ومميزة. سيضم 20 حيًّا سكنيًّا تم الانتهاء بالفعل من 8 منها؛ وهي المجاورات من R1 إلى R8 بالحي السكني الثالث، ويجري الانتهاء من الأعمال الكهروميكانيكية، وسيضم ما يقرب من 19500 وحدة سكنية و328 فيلا و157 توين هاوس. 

بالإضافة إلى المدينة الخضراء التي سيتم إنشاؤها على مساحة 14 ألف فدان، وستضم 13 واديًا، كل وادٍ مستقل وله منطقة خدمات خاصه به.

أما بالنسبة إلى تقسيم الوحدات السكنية، فسيتم تقسيمها على النحو التالي لتخدم كافة طبقات المجتمع:

285 ألف وحدة متوسطة، و185 ألف وحدة سكنية فوق متوسطة، و15 ألف وحدة سكنية راقية. كما سيتم تقسيم الأحياء وفقًا للكثافة السكانية: 35% من الأحياء السكنية ستكون عالية الكثافة، و50% من الأحياء السكنية ستكون متوسطة الكثافة، و15% من الأحياء السكنية ستكون منخفضة الكثافة.

تم تصميم الحي السكني ليضمن أفضل مستويات الراحة والرفاهية لسكانه، فجميع المباني السكنية والفيلات على أرقى الطرز المعمارية، بالإضافة إلى انتشار المساحات الخضراء والحدائق والبحيرات الصناعية التي تبعث البهجة وتوفر الهواء النقي والهدوء.

تتميز فيلات العاصمة الإدارية بتصميمات معمارية أنيقة، تبدأ مساحتها من 280 مترًا مربعًا إلى 950 مترًا مربعًا كمتوسط للمساحات المتاحة، وتختلف الأسعار حسب المساحة والموقع والتشطيبات. ويبلغ متوسط سعر المتر 8 آلاف جنيه، ويصل إلى 16 ألف جنيه.

أهم الكمبوندات التي تتوافر بها فيلات وتوين هاوس للإيجار بالعاصمة الإدارية: كمبوند ميدتاون، وكمبوند جنوب العاصمة، وكمبوند المقصد، وكمبوند لافيستا سيتي، وكمبوند ميدتاون سولو، وكمبوند ذا سيتي فالي، وكمبوند البوسكو، وحي السفارات، وكمبوند فينشي، وغيرها.

* جدير بالذكر أن الأسعار المذكورة قابلة للتغير، ونحرص في عقارماب على تحديث قائمة أسعار الأحياء باستمرار ليكون المستهلك على اطِّلاع دائم بآخر التحديثات في سوق العقار، وكذلك نقيس مؤشرات الطلب عبر مؤشر عقارماب.