لتفعيل التنبيهات علی المتصفح برجاء الضغط علی Allow
عفواً، المتصفح الذي تستخدمه قديم وموقعنا لا يعمل عليه جيداً.
يرجى فتح الموقع من متصفح جوجل كروم أو فايرفوكس

فيلات للبيع في العاصمة الإدارية الجديدة

موقع العاصمة الإدارية وتفاصيل إنشائها

العاصمة الإدارية الجديدة واحدة من أنجح المشروعات الاستثمارية التي سلَّط عليها الضوء الرئيس عبد الفتاح السيسي في أثناء فاعليات مؤتمر دعم الاقتصاد المصري في مارس 2015. وترجع تسمية المشروع بالعاصمة الإدارية إلى الهدف الرئيسي منها؛ وهو الحد من الكثافة السكانية الهائلة في القاهرة؛ ولذلك سيتم نقل جميع المؤسسات الحكومية والوزارات والسفارات إليها، كما سيتم نقل البرلمان والقصر الرئاسي إلى حي مخصص داخل العاصمة الإدارية؛ لتكون مركزًا إداريًّا وسياسيًّا، كما سيتم إنشاء مركز اقتصادي يضم العديد من البنوك والشركات العالمية، ومن المتوقع أن يُحدِث كل هذا نقلة كبيرة في الاقتصاد المصري.

تم وضع ميزانية عملاقة للاستثمار في العاصمة الإدارية تُقدَّر بمبلغ 45 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من أعمال الإنشاءات بها في مدة تتراوح من خمس إلى سبع سنوات، سيتم فيها إنشاء ما يقرب من مليون ومائة ألف وحدة سكنية. ستسع المرحلة الأولى ما يقرب من سبعة ملايين نسمة، ومن المتوقع أن يتراوح عدد سكان المدينة من 20 إلى 35 مليون نسمة بحلول عام 2050.

ولأن العاصمة الإدارية الجديدة تم اقتراحها حلًّا لمشكلة الكثافة السكانية العالية والتلوث داخل القاهرة الكبرى، فكان الاهتمام بجعلها مدينة ذكية وصديقة للبيئة يعتمد على أحدث وسائل التكنولوجيا ومصادر الطاقة المتجددة، فتم تخصيص 70% من أسطح المباني لإنتاج الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى محطات كهرباء تعمل بالتبريد الهوائي، كما سيتم تدوير المخلفات وإعادة استخدامها.

أما بالنسبة إلى إدارة الإنشاءات في العاصمة الإدارية، فترجع إلى شركة مساهمة يبلغ رأس مالها 6 مليارات جنيه، ويتكون مجلس إدارتها من 13 عضوًا، أهمهم مشروعات أراضي القوات المسلحة ومشروعات الخدمة الوطنية وهيئة المجتمعات العمرانية، وأيضًا ما يقرب من 50 شركة مقاولات، أهمها أوراسكوم وأبناء علام المسؤولتان عن البنية التحتية، وهشام طلعت مصطفى التي نفَّذت ما يقرب من 2050 وحدة سكنية، وشركة كونكورد التي نفَّذت نحو 1800 وحدة سكنية، وشركة بتروجيت التي نفذت 1000 وحدة سكنية.

 

مساحة العاصمة الإدارية الجديدة وتقسيمها

تبلغ مساحة العاصمة الإدارية 170 ألف فدان، وهي مساحة شاسعة تعادل مساحة دولة سنغافورة بالكامل، وتم تقسيمها إلى ثلاث مراحل: المرحلة الأولى على مساحة 40 ألف فدان، والمرحلة الثانية على مساحة 47 ألف فدان، والمرحلة الثالثة على مساحة 97 ألف فدان. وسيتم إنشاء مدينة خضراء على مساحة تتراوح من 4500 إلى 14 ألف فدان، مقسمة إلى 13 واديًا، لكل وادٍ نشاط ومنطقة خدمات خاصه به، وبذلك يكون نصيب الفرد من المساحات الخضراء ما يعادل 15%؛ مما يضمن بيئة صحية خالية من التلوث.

خُصصت 40% من المساحة الإجمالية للحي السكني الذي سيضم 20 حيًّا لتوفير وحدات سكنية بمساحات مختلفة وكثافة سكانية متنوعة، لتحقيق مبدأ التكافؤ الاجتماعي، وتوفير السكن لكافة طبقات المجتمع؛ بحيث تكون 35% من مساحة الوحدات السكنية عالية الكثافة، و50% متوسطة الكثافة، و15% قليلة الكثافة، كما سيتم تخصيص 35% لحي المال والأعمال، و25% من أجل المشاة وركوب الدرَّاجات وممارسة الرياضة.

موقع العاصمة الإدارية موقع مميز جدًّا، فهي تقع بين محافظة القاهرة ومحافظة السويس، بين طريق السويس والطريق الدائري الإقليمي، وعلى حدود مدينة بدر، وتبعد 10 دقائق عن مدينتي ومدينة المستقبل الجديدة، وتعتبر امتدادًا لشارع التسعين بالقاهرة الجديدة. وتبعُد نحو 60 كيلومترًا عن مناطق وسط القاهرة، و30 كيلومترًا عن مدينة نصر.

أما بالنسبة إلى شبكات الطرق والمواصلات، فيجري العمل على تنفيذ خطة إنشاء شبكة من الطرق الداخلية بطول 650 كيلومترًا وعرض يصل إلى 90 مترًا. يتم الآن رصف معظم الطرق، مع مراعاة أن تكون الشوارع والطرق الداخلية واسعة تصل إلى 60 مترًا مربعًا؛ لتجنُّب التكدس وضمان سهولة المرور، بالإضافة إلى مخطط إنشاء سكة حديدية، و20 قطارًا، لربط العاصمة الإدارية بجميع مناطق القاهرة، وقطار يربطها بمدينة العاشر من رمضان وبلبيس.

ويجري العمل أيضًا على إنشاء العديد من المحاور الرئيسية؛ مثل محور بن زايد الجنوبي الذي سيحتوي على ثلاثة أنفاق، ومحور بن زايد الشمالي الذي سيحتوي على ستة أنفاق، بالإضافة إلى كوبري زايد الذي سيصل طوله 155 مترًا وعرضه 70 مترًا، وسيربط شرق العاصمة الإدارية بغربها. وسيتم أيضًا إنشاء طريق يربط العاصمة الإدارية بزهراء المعادي، وآخر يربطها بمدينة بدر.

أعلنت أيضًا وزارة الإسكان والتعمير عن مشروع القطار الأحادي الذي سيربط بين مدينة نصر والعاصمة الإدارية، وأيضًا قطار المونوريل الذي سيربط العاصمة الإدارية بالإسكندرية ومدينة العلمين الجديدة مرورًا بمدينة 6 أكتوبر، سيستغرق القطار 30 دقيقة من العاصمة الإدارية ليصل إلى مدينة 6 أكتوبر.

سيتم البدء في تنفيذ مشروع القطار الكهربائي بعد الحصول على قرض من بنك الصادرات والواردات الصيني للربط بين العاصمة الجديدة ومدينة السلام ومدينة العاشر من رمضان، ومن المخطط أن يمر القطار بـ 11 محطة، وسيسع 500 ألف راكب يوميًّا.

أهم أحياء العاصمة الإدارية 

الحي الحكومي: سيمثل مركزًا سياسيًّا وإداريًّا؛ حيث سيتم بناء 18 مبنى وزاريًّا ومبنى رئاسة الوزراء والبرلمان والمقر الرئاسي، بالإضافة إلى استاد أوليمبي ومركز مؤتمرات. وتم بناء الحي الحكومي تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومن المقرر نقل المؤسسات الحكومية إليه في عام 2020.

حي السفارات: تم تخصيص مساحة 1500 فدان لتشييد الحي الذي سيضم جميع السفارات، وسيعمل على خدمة الممثلين الدبلوماسيين، وسيتم تخصيص 24 فدانًا بين كل سفارة.

حي المال والأعمال: تم تخصيص مساحة ما يقرب من ألف فدان بين محور محمد بن زايد الشمالي والجنوبي. بدأت الإنشاءات في الحي عام 2017، وسيضم عددًا من البنوك والشركات المحلية والدولية، كما سيتم إنشاء أكبر ناطحة سحاب في أفريقيا به، بالإضافة إلى البرج الأيقوني الذي ستنفذه شركة سيسك الصينية، وهي من أفضل مائة شركة مقاولات عالمية، وسيتكوَّن من ثلاثة أبراج؛ البرج الأول يضم البنك المركزي والبورصة، والثاني للشقق السكنية أو المكاتب الإدارية، أما الثالث فللفنادق الـ 6 نجوم. ومن المتوقع أن يوفر حي المال والأعمال ما يقرب من 5000 فرصة عمل خلال العشرين عامًا القادمة.

 الحي السكني: سيمثل 40% من مساحة العاصمة الإدارية. تم تصميمه بأفضل الوسائل التكنولوجية لتوفير الراحة والرفاهية للسكان، وهو مزوَّد ببنية تحتية مصنعة بأعلى جودة. كما تم تنفيذ المرافق داخل أنفاق تحت الأرض لتسهيل الإصلاحات دون تعطيل للطرق. ويحتوي الحي السكني على 25 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى منطقة مخصصة للفيلات والتوين هاوس تتوافر بها فيلات للبيع بمساحات مختلفة بالمرحلة الأولى التي تقع على مساحة عشرة أفدنة. ومن المقرر أن يوفر الحي السكني 500 ألف وحدة سكنية فور انتهاء الأعمال الإنشائية به. وينقسم الحي إلى عشرين حيًّا، تضم المرحلة الأولى منه 8 أحياء، تم الانتهاء من 80% منها، وهي مقسمة إلى ثماني مناطق من R1 إلى R8.

وتم تقسيم الوحدات السكنية لاستيعاب جميع طبقات المجتمع، كالتالي: إسكان متوسط يضم 285 ألف وحدة سكنية، وإسكان فوق المتوسط يضم 185 ألف وحدة سكنية، وإسكان راقٍ يضم 15 ألف وحدة سكنية.

أهم المشروعات الخدمية بالعاصمة الإدارية

خدمات تعليمية على أعلى مستوى: جامعات أجنبية ومدارس دولية، وسيتم إنشاء مجمع للجامعات الأوروبية والمجرية على مساحة 30 فدانًا. وبالفعل تم إنشاء الجامعة الكندية وبدأت في استقبال طلبات الطلاب للالتحاق بكلياتها ومعاهدها. وستضم الجامعات جميع التخصصات، كما ستضم ملاعب وخدمات على أعلى مستوى. أما بالنسبة إلى المدارس، فمن المقرر أن تضم أكثر من 40 مدرسة لغات خاصة، بالإضافة إلى عدد من المدارس الدولية؛ مثل مدرسة الشويفات والمدرسة البريطانية.

أكبر مسجد وأكبر كنيسة: تم إنشاء مسجد الفتاح العليم، الذي يُعد أكبر مسجد في أفريقيا، وملحقاته على مساحة 104 أفدنة تقريبًا، ليسع 17 ألف شخص. وهو يضم دار مناسبات ودار تحفيظ قرآن وأربع مآذن، ويقع على مدخل العاصمة الإدارية على الطريق الدائري الأوسط. كما تم افتتاح كنيسة الميلاد في 6 يناير 2019، وهي أكبر كنيسة في الشرق الأوسط، على مساحة 15 فدانًا، وتضم متحفًا لتاريخ الكنيسة القبطية ومقرًّا بابويًّا ومكاتب إدارية وخدمية للكنيسة.

المطار الدولي الجديد: سيتم إنشاؤه على مساحة 16 كيلومترًا مربعًا، وسيضم أكبر ساحة استراحة، وسيتم تجهيزه بأحدث الوسائل والتقنيات لتخفيف الضغط على مطار القاهرة، ولتسهيل حركة سفر الوافدين والسفراء ورجال الأعمال وسكان العاصمة الإدارية.

 النهر الأخضر: يُعد نهرًا من الأشجار بطول 35 كيلومترًا، يمتد من الطريق الدائري الأوسط إلى الدائري الإقليمي في وسط العاصمة الإدارية. والفكرة مستوحاة من نهر النيل الذي يجري في وسط القاهرة. كذلك ستكون هذه الحدائق الشاسعة رئة العاصمة التي ستعمل على تنقية الهواء وتقليل التلوث ودرجة الحرارة في شهور الصيف. وينقسم النهر الأخضر إلى حدائق عامة للمشي والتنزه وحديقة طبيعية ومراكز للترفيه والأنشطة الثقافية.

مدينة المعرفة ومدينة الثقافة والفنون: من المقرر إنشاء مدينة المعرفة لتضم مراكز للبحث العلمي وريادة الأعمال والكمبيوتر والسوفت وير، بالإضافة إلى مركز للمؤتمرات العلمية والمهنية وسكن للطلبة وفنادق تخدم الوافدين للمؤتمرات العلمية على مساحة 300 فدان. كما سيتم إنشاء مدينة لممارسة الأنشطة الفنية والثقافية، وستضم دار الأوبرا الجديدة ومسارح وسينمات وقصور ثقافة ومكتبات عامة.

المدينة الطبية والمدينة الرياضية: سيتم إنشاء مجمع طبي متكامل في العاصمة الإدارية سيضم نحو 663 مستشفى ومعمل تحاليل وعيادة خارجية ومركز للعلاج الطبيعي، جميعها مزود بأحدث الأجهزة الطبية لتوفير رعاية طبية كاملة على أعلى مستوى لسكان العاصمة الإدارية. أما المدينة الرياضية، فستضم صالات رياضية وحمامات سباحة وساونا وسبا وملاعب ومراكز تدريب لجميع الرياضات.

فندق الماسة: منتجع سياحي ضخم على مساحة 10 أفدنة، تم تصميمه وإنشاؤه بواسطة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة. أما بالنسبة إلى موقع الفندق، فهو على بُعد 9 كيلومترات من القاهرة الفاطمية ومنطقة خان الخليلي بالعاصمة الإدارية، وتم افتتاحه بالفعل في نوفمبر 2017، وحضر الافتتاح الكثير من المشاهير والفنانين.

 

مميزات السكن بالعاصمة الإدارية

مخطط البنية التحتية والمرافق تم على أعلى مستوى بواسطة شركتين من أكبر شركات المقاولات؛ وهما شركة المقاولون العرب وأوراسكوم، وتم استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا وأجود أنواع الخامات. ولأول مرة في مصر يتم تصميم أنفاق خاصة بالمرافق لتجنُّب تكسير وإشغال الطرق للصيانة والتجديدات. وسيتم مد خط أنابيب للعاصمة الإدارية لتوصيل مياه البحر الأحمر بعد عملية التحلية، كما سيمتد خطا أنابيب لتوصيل مياه النيل للعاصمة الإدارية، وستبلغ سعة محطة الضغط 125 ألف متر مكعب يوميًّا. أما محطات الكهرباء، فقامت على تنفيذها شركة ألمانية رائدة في هذا المجال باستخدام أحدث الوسائل؛ وهي التبريد الهوائي، وسيتم إنشاء 12 مروحة لتزويد العاصمة الإدارية بالكهرباء.

العاصمة الإدارية مدينة ذكية قائمة على تكنولوجيا المعلومات في تنفيذ البنية التحتية والمباني والأحياء، كما أنها قائمة على استخدام الطاقة المتجددة؛ لذلك سيتم تخصيص 70% من أسطح المباني لتوليد الطاقة الشمسية، كما سيتم تنقية وتحلية المياه واستخدامها في ري الحدائق والمساحات الخضراء.

ستضم العاصمة الإدارية جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية والبرلمان ومقر الرئاسة، وكذلك الحي المالي الذي سيضم البنك المركزي والبورصة؛ أيْ ستتمتع بالحياة في مدينة هادئة وراقية وبمميزات الحياة في العاصمة بالقرب من جميع الخدمات المركزية والحكومية.   

توافر الخدمات التعليمية: ستضم العاصمة الإدارية 2000 مبنى تعليمي بين مدارس دولية مثل المعرفة الدولية والمدرسة البريطانية، وجامعات أجنبية كالجامعة الكندية وغيرها من الجامعات المخطط لإنشائها على أعلى مستوى.

فرص عمل لا حصر لها: سيوفر حي المال والأعمال الذي سيضم بنوكًا وشركات عالمية ومحلية ومدينة المعرفة، الكثير من فرص العمل المرموقة للشباب، بالإضافة إلى الفنادق والمولات التجارية والمدينة الطبية التي ستوفر فرص عمل لكافة التخصصات. ومن المتوقع أن تتوافر 500 ألف فرصة عمل في العاصمة الإدارية خلال السنوات العشر القادمة.

سيتم وضع أكبر عدد ممكن من كاميرات المراقبة لضمان مستوى عالٍ من الأمان، بالإضافة إلى البوابات الإلكترونية والحراسة طوال أيام الأسبوع على مدار 24 ساعة.

تضم المدينة الكثير من الحدائق العامة والمساحات الخضراء؛ مما سيضمن وسطًا صحيًّا وهواءً نقيًّا لسكانها، وستضم المدينة نهرًا من الأشجار والحدائق في وسطها بطول 35 كيلومترًا وكابيتال بارك؛ وهي حديقة واسعة تبلغ مساحتها ضعف مساحة سنترال بارك في نيويورك، بالإضافة إلى البحيرات الصناعية التي ستعطي المدينة إطلالة خلابة ومنظرًا رائعًا.

ستتوافر أيضًا خدمات طبية شاملة على أعلى مستوى بالمدينة الطبية، وما يقرب من 660 مستشفى، بالإضافة إلى أندية رياضية وصالات جيم وحمامات سباحة. وسيتم تخصيص مناطق لقيادة الدرَّاجات ومسارات لممارسة رياضة المشي.

وسيتوافر العديد من مراكز التسوق بمساحات ضخمة؛ مثل باريس إيست مول، وميدتاون مول، وستضم أشهر محلات الماركات العالمية، بالإضافة إلى الكثير من المطاعم والكافيهات، ومناطق مخصصة لألعاب الأطفال أيضًا، كما سيتم إنشاء مدينة ملاهٍ تعادل مساحتها 4 أضعاف ديزني لاند، أكبر مدينة ملاهٍ حالية بالعالم.

وسيتم بناء مدينة لممارسة الأنشطة الثقافية والفنية، تضم مسارح وسينمات وصالات عرض ومكتبات وقصور ثقافة، كما تضم دار الأوبر الجديدة.

وستضم العاصمة الإدارية فنادق ومنتجعات سياحية فاخرة، بما يعادل 40 ألف غرفة فندقية تقريبًا.

بالإضافة إلى مسجد الفتاح العليم والكاتدرائية الجديدة، ستضم العاصمة الإدارية ما يزيد على 1000 مسجد.

سيتم توفير جميع أنواع المواصلات وقطار كهربائي بالعاصمة الإدارية، كما ستكون شوارع العاصمة واسعة تصل إلى 6 حارات في المناطق ذات الكثافة العالية لمنع الازدحام والتكدس المروري.

وستضم العاصمة الإدارية الكثير من الأحياء بتصميمات عصرية أنيقة أو تصميمات على الطراز الأوروبي القديم؛ مثل حي جاردن سيتي الجديدة، بالإضافة إلى أن تصميمات الوحدات الداخلية ممتازة، ولا يتجاوز ارتفاع المباني السكنية 7 أدوار متكررة، لضمان بيئة مشمسة وهواء نقي، كما أن تصميمات الأحياء والمباني تراعي خصوصية السكان أيضًا.

ويوجد جراج وبدروم لكل مبنى سكني، ومساحات خضراء تحيط بالمباني.

أهم الكمبوندات التي تتوافر بها فيلات وتوين هاوس للبيع: كمبوند ميدتاون، وكمبوند جنوب العاصمة، وكمبوند المقصد، وكمبوند لافيستا سيتي، وكمبوند ميدتاون سولو، وكمبوند ذا سيتي فالي، وكمبوند البوسكو، وحي السفارات، وكمبوند فينشي، وغيرها.

تتميز فيلات العاصمة الإدارية بتصميمات معمارية فريدة تبدأ مساحتها من 280 مترًا مربعًا إلى 950 مترًا مربعًا، كمتوسط للمساحات المتاحة، وتختلف الأسعار حسب المساحة والموقع والتشطيبات، ويبلغ متوسط سعر المتر 8 آلاف جنيه.

يبدأ عدد الغرف في الفيلات من أربع غرف، وملحق بأغلب الفيلات حديقة خاصة وجراج.

يمكنك التصفح والاختيار مما يناسبك من بين الكثير من الفيلات المعروضة للبيع.

* جدير بالذكر أن الأسعار المذكورة في المقال قابلة للتغير، ونحرص في عقارماب على تحديث قائمة أسعار الأحياء باستمرار ليكون المستهلك على اطِّلاع دائم بآخر التحديثات في سوق العقار، وكذلك نقيس مؤشرات الطلب عبر مؤشر عقارماب.